تأثير فيروس الكورونا على نشاطات الدمج الاجتماعي

نحن كقسم دمج اجتماعي في جمعية اللاجئين نقوم بنشاطاتنا من اجل المساهمة في تطوير مجتمع متجرد من الانحياز بخصوص حقوق الانسان الأساسية بالتشارك بين المجتمع المحلي و مجتمع اللاجئين، و بذلك نهدف الى الدعم في تخفيض الصراع الذي يمكن ان يحدث و الى دعم تطوير وحدة المجتمع

في الفترة ما بين 2019-2020 قمنا بمجموعات اهداف مختلفة تدعم غاياتنا و اعمال نشر و بلاغات متنوعة تدعم و تساهم في تقوية الاندماج الاجتماعي و نشاطات تزيد الوعي المجتمعي و دراسات الادراك التي تقوم على المعلومات الصحيحة

:اذا اردنا التكلم عن هذه الاعمال بشكل مختصر
مشروع شجرة الزيتون تنمو : تم إقامة نشاط توعية الاندماج الاجتماعي على أساس الطبيعة في منتزه نزاهات كوك يغيت بوتانيك بمدة قدرها 12 أسبوع . باشراك 10 افراد من المجتمع المحلي و 10 من مجتمع اللاجئين معا بهدف دعم الاندماج الاجتماعي و ذلك بإعطاء مجال لورشات الاندماج و فعاليات الطبيعية الأساسية
دولة زهور الليلك : مشروع تعليم الاندماج الاجتماعي على أساس المدرسة : بأخذ أهمية نشر فعاليات الاندماج الاجتماعي بعين الاعتبار . بفضل محتويات ورشة في دولة زهور الليلك لمدة 12 أسبوع التي قمنا بها، تم دعم قواعد العيش المجتمعي للأطفال بالتركيز على التعليم الثقافي المتعدد و تحليل وجهات النظر المختلفة و التعرف على ظاهرة الهجرة و تشكيل مصادر العلاقات ذات التأثير الإيجابي و القابلة للاستمرار
نشاطات المرأة: بمجيء نساء من المجتمع المحلي و من مجتمع اللاجئين قد تم إقامة ورش عمل الاندماج و التنفس و أيام فيلم امرأة لامرأة و ورش عمل النكهات الجديدة و ورشة عمل الامرأة . و كان الهدف الأساسي لكل هذه الاعمال هو ” كونها امرأة ”
مشروع دردشات المهاجرين: بخصوص المدرسة و بمشاركة نساء من المجتمع المحلي و من مجتمع اللاجئين ضمن ورشات عمل استمرت لمدة 3 أسابيع تم تسليط الضوء على ظواهر الهجرة و الابوة و الامرأة باعتبارها فرد و العيش المشترك بتفعيل الاندماج الاجتماعي و ظواهر الاثراء الثقافي.
الاعمال الميدانية: تم إقامة اجتماعات مع جهات فاعلة مختلفة مثل التجار والنساء والأطفال والفنانون من اجل إقامة فعاليات بشكل مؤثر لتامين الاحتياجات المختلفة بخصوص مجموعة اهداف معينة ضمن اعمال المجتمع المدني
دورة تعليم العيش المشترك و الاندماج الاجتماعي : بتقديمنا دورات تعليمية لجهات فعالة مختلفة على أساس مفاهيم حقوق الانسان و حقوق اللاجئ و التفاوض و حل الصراع و الاندماج تم العمل على تشكيل بيئة اندماج اجتماعي قابل للاستمرار
وماعدا ذلك تم العمل على تقوية الترابط المجتمعي نتيجة قيامنا بنشاطات الاماكن المحلية ورحلة يومية. وهكذا عندما كنا نقوم بعملية بديلة تعرضنا الى مشكلة وباء كوفيد-19 الذي أدى الى التوجه نحو وجهة نظرة جديدة نحو التحول باتجاه المنزل و بناء روابط داعمة للعلاقات الاجتماعية ونحو تطور شخصي متعدد
وفر هذا التوجه الى اثار إيجابية بالإضافة الى ذلك ظهر اثار سلبية في نطاق الاندماج الاجتماعي

:الاندماج الاجتماعي هو منطقة باقية في الخط الخلفي بالنظر الى الاحتياجات الأساسية
أولا كما ذكرنا سابقا ” الاندماج الاجتماعي ” هو الظاهرة التي تشكلت نتيجة تنوع واسع من الوعي و دراسات الوعي و تحولت الى شبكة عمل اجتماعية فقط . اصبحت الاجتماعات مع اللاجئين تركز على كيفية تامين اللاجئين لاحتياجاتهم الأساسية و التي انخفضت ضمن اطار ظاهرة الهجرة الى المرتبة الثانوية

مجال جديد من اجل الاندماج الاجتماعي: مواجهة القلق والتوتر
من وجهة نظر أخرى قد تبين ان ظاهرة العيش المشترك داعم لطرق مواجهة التوتر والقلق الناتج عن المسافات الاجتماعية و انه هادف الى خلق الراحة. و تم زيادة عدد الناس الذين ينضمون الى الدراسات التي تهدف الى توفير تمارين استرخاء متنوعة . وفي هذه الحالة قد أدى هذا الوضع أيضا الى حدوث تأثير إيجابي يسمح بإعادة التفكير في التماسك الاجتماعي في سياق الدعم النفسي و الاجتماعي

:الأمور المحدودة و واللامحدودة في اللقاءات على الانترنت
كما قلنا ان اللقاءات على الانترنت قد انتشرت مع الحاجة الى الراحة والى العلاقات الاجتماعية. وقد استهدف من اللقاءات عبر الانترنت الى استمرارية الروابط مع البيئة المحيطة الاجتماعية والى تقليل حالات التوتر. من جهة أخرى نتيجة إقامة النشاطات و اللقاءات و الندوات بواسطة القنوات الاجتماعية تم الحصول على تنوع واسع الى حدا ما لكن هذا التنوع في نقطة ما قد تم الحصول عليه بحدود معينة . وقد تم البدا بإجراء اعمال الاندماج الاجتماعي بشكل يشابه الى حدا كبير الذي قامت به المؤسسات والشركات اعمالها ضمن فترة جائحة كوفيد- 19 . وفي هذه الحالة يعتبر كحافظ على الحياة من ناحية العناية بالإفراد. ولهذا السبب قد لوحظ انخفاض كبير في عدد المشتركين، وعادة يشترك في ورشات العمل 20 شخص قدم تم اقامتها بعدد منخفض

من جانب اخر قد ساهمت اللقاءان عن طريق الاون لاين بإيصال جميع المواضيع اللازمة والمتشابهة بالمحتوى التي تصدر من اسباب مختلفة الى نفس الأشخاص. وقنوات الاندماج الاجتماعي التي كانت تقام بين المؤسسات والتي كان معروفة من قبل و التي أدت كثرتها بشكل غير محدود الى الضجر و الابتعاد عنها، وجدت نفسها ضمن شبكات الاتصالات

ويوجد نقطة مهمة يجب ذكرها وهي انه وبسبب مشكل البنى التحتية أدى ذلك الى عدم القدرة على اكتساب مهارة واسعة لكل شخص من فعاليات الاندماج الاجتماعي. وبسبب محدودية انتشار الانترنت و بسبب مهارات استخدام التكنولوجيا غير كافية و بسبب وجود عدد محدود من مستخدمي الآلات التكنولوجية أدى كل ذلك الى حدوث تأثير سلبي على الانضمام الى الفعاليات

نتيجة لذلك ، هذه الازمة الجديدة جعلتنا نقوم بفعاليات بعدد مشتركين قليل مما جعلنا نمضي بظاهرة الاندماج الاجتماعي ونحن مطأطئي الرؤوس

:يتم تطوير شبكة اندماج اجتماعي ليست لمنطقة بل للجميع
بالرغم من كل السلبيات تعتبر جمعيتنا ان النقطة التي وصلنا لها في فعاليات الاندماج الاجتماعي على انها معطية للأمل و ذلك ان قبل جائحة كوفيد – 19 كانت الفعاليات محدودة في منطقة سلطان بيلي اما الان و بفضل تطبيقات الانترنت وبسبب كون تركيا أصبحت مفتوحة تحولت لتكون شبكة داعمة مؤثرة لكثير من الأشخاص الذي لا يمكن التواصل معهم فيزيائيا